التميز خلال 24 ساعة
 العضو الأكثر نشاطاً هذا اليوم   الموضوع النشط هذا اليوم   المشرف المميزلهذا اليوم    المشرفة المميزه 
قريبا

بقلم :
قريبا
قريبا


« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: شركة المثالي ماكس للخدمات المنزلية (آخر رد :ريهام م)       :: شركة فرسان التميز للخدمات المنزلية (آخر رد :ريهام م)       :: أسعد الله مساكم وصاحكم (آخر رد :Terraccuse)       :: كلامات اعجبتني (آخر رد :الماسه حساسه)       :: أقتلني بالحب وأحييني (آخر رد :الماسه حساسه)       :: حيوان لا يشرب الماء واذا شرب مات. (آخر رد :عاشق الجنان)       :: اسعد الناس (آخر رد :الماسه حساسه)       :: القلب السليم وماهي علاماته (آخر رد :عاشق الجنان)       :: ضيق الرزق واسبابه (آخر رد :عاشق الجنان)       :: دعاء يستعين به المسلم على طاعة الله (آخر رد :عاشق الجنان)      

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 02-26-2017, 06:42 AM
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية :
 فترة الأقامة : 17855 يوم
 أخر زيارة : 01-01-1970 (12:00 AM)
 المشاركات : n/a [ + ]
بيانات اضافيه [ + ]
Favoritos تعرف على قصة "باب أحب المشانق"






عندما بنى جوهر الصقلي القائد العبيدي مدينة القاهرة أقام حولها سورا من الطين اللبن وجعل جوهر بسور القاهرة أربعة أبواب؛ باب النصر، باب الفتوح، باب زويلة، وباب القوس، وحديثنا هنا عن باب زويلة الباب الذي أحب المشانق!!
يقع هذا الباب إلى الجنوب مِن حصن القاهرة الفاطمي العبيدي، وسمي بهذا الاسم نسبة إلى قبيلة من البربر بشمال إفريقيا، انضم جنودها إلى جيش جوهر عندما دخل مصر. وباب زويلة هو الباب الثالث الذي لا يزال يقاوم عوامل الزمن والإهمال بعد بابي النصر والفتوح، ويعتبر هذا الباب أجمل الأبواب الثلاثة وأروعها، وله برجان مقوسان عند القاعدة.
وتطل بوابة باب زويلة حاليًّا على شارعٍ تحت الرَّبْع، ويَذْكر المقريزي أنَّ البوابة القديمة التي أنشأها جوهر الصقلي كانت قائمةً حتى عصرهما، بالقرب من مسجد سام بن نوح، وأن البوابة الأولى كانت بفتحتين متجاورتين، فلما جاء المعِزُّ لدين الله العبيدي إلى القاهرة بعد أن أسَّسها جوهر، دَخل مِن الفتحة اليُمنى، فتَفاءل الناس بها، وتُرِكت اليسرى لخروج الجنازات.
ويطلق العامة على باب زويلة بوابة المتولي، حيث كان يجلس في مدخله (متولي) تحصيل ضريبة الدخول إلى القاهرة!
وهذه البوابة لها شهرتها في التاريخ المملوكي والعثماني؛ فهي بوابة أحبت المشانق وارتبط اسمها بوقائع شهيرة كشنق رسل التتار من قبل الأمير سيف الدين قطز المملوكي حاكم مصر في تلك الفترة وشنق طومان باي آخر آمراء المماليك من قبل العثمانيين كما شنق عليها الكثيرُ مِن الأمراء وكبار رجال الدولة، ولم يتوقَّف استخدامُها لتعليق رؤوس المشنوقين عليها إلا في عصر الخديوي إسماعيل.




رد مع اقتباس
قديم 03-24-2017, 03:36 PM   #2


الصورة الرمزية الماسه حساسه

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية :
 أخر زيارة : 01-01-1970 (12:00 AM)
 المشاركات : n/a [ + ]
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



تـوآجدك الرائــع ونــظره منك لموآضيعي هو الأبداع بــنفسه ..
يــســعدني ويــشرفني مروورك الحاار وردك وكلمااتك الأرووع
لاعــدمت الطلــّـه الـعطرهـ


===============
ماأجمل تلك المشاعر التي
خطها لنا قلمكِ الجميل هنا
لقد كتبتِ وابدعتِ
كم كانت كلماتكِ رائعه في معانيها
دائمآ في صعود للقمه


=============== كم استمتعت بردكِ الجميل
بين سحر حروفكِ التي
ليس لها مثيل
وامسك قلمي واكتب لك
انت مبدع


 

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:43 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
هذا الموقع يتسخدم منتجات Weblanca.com
HêĽм √ 3.2 OPS BY: ! ωαнαм ! © 2011-2012